أخبار وطنية

مؤشر مدركات الفساد 2020: تونس تحتل مرتبة متأخرة

أعلنت منظمة “أنا يقظ”، اليوم الخميس 28 جانفي 2021، تقدم تونس في الترتيب العام الخاص بمؤشر مدركات الفساد وتحصلت على مجموع 44 نقطة من 100، وأحرزت تقدما ضئيلا بنقطة واحدة فقط مقارنة بسنة 2019 وهي أعلى درجة تتحصل عليها تونس منذ 10 سنوات.في حين، احتلت تونس على المرتبة 69 عالميا بعد ان كانت في المرتبة 74 السنة الفارطة، وهي أعلى مرتبة منذ 10 سنوات.وأوضحت المنظمة ان مؤشر مدركات الفساد لعام 2018، الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، يستند إلى 13 استطلاعًا وتقييمًا للفساد أجراه خبراء لتحديد درجة انتشار الفساد في القطاع العام في 180 دولة وإقليمًا، عن طريق إسناد درجة تتراوح بين 0 (الأكثر فسادًا) و100 (الأكثر نزاهة).حيث تُظهر التقارير المتوفرة أن الفساد منتشر في جميع مراحل الاستجابة لكوفيد-19، من الرشوة إلى اختبارات كوفيد-19، والعلاج، والخدمات الصحية الأخرى، إلى الصفقات العمومية من الإمدادات الطبية والتأهب لحالات الطوارئ بشكل عام.وبيّنت “أنا يقظ” أنه بالرغم من التقدم الضئيل، لازالت تونس دون معدل 50 نقطة وهو ما يعكس نقصا فادحا في مقومات الحوكمة والشفافية في القطاع العام تزامناً مع التضييقيات الممارسة على المبلغين عن الفساد في القطاع العام.وشددت المنظمة على أهمية الإرادة السياسية والقضائية في انفاذ القوانين ذات العلاقة بشفافية الحياة العامة.كما تشير المنظمة إلى غياب الشفافية المطلقة من قبل وزارة الصحة في إدارة أزمة كوفيد-19 منذ بدايتها وعدم نشر البيانات الصحية بشكل مفتوح، وهو ما يعيق تقدم دراسات الوضع الصحي في تونس بشكل علمي وموضوعي. بالإضافة كذلك إلى غياب الشفافية والمعلومة المحينة في التصرف في صندوق 1818 المخصص لمجابهة الجائحة وهو ما من شأنه مزيد إضعاف ثقة المواطنين في المرفق العمومي.وأكد المؤشر أن جائحة كوفيد-19 ليست مجرد أزمة صحية واقتصادية فحسب، بل أزمة فساد أيضاً. فعلى مدار السنة الماضية، انتشرت تقارير الفساد خلال جائحة كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم.يُظهر كذلك بحث منظمة الشفافية الدولية أن البلدان التي يكون فيها الفساد أكثر انتشاراً هي الأقل تجهيزاً للتعامل مع الأزمات، مثل جائحة كوفيد-19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى